نسأل الله لنا ولكم العفو والعافية في الدنيا والآخرة أيها الأخوة و الأخوات في هذا المنتدى العزيز على قلوبنا نبارك لكم على قدوم شهر رمضان المبارك ...


    قصص أدبية جميلة

    شاطر

    ياسمين جوما
    عضو جديد
    عضو جديد

    المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 18/01/2015

    قصص أدبية جميلة

    مُساهمة  ياسمين جوما في الأحد فبراير 01, 2015 7:33 pm

    ولادة... قصة قصيرة

    لم يكن تنظيف تلك الآنية المتناثرة على رخام حوض الأطباق بالعمل المعجز، لكنها آثرت الجلوس طويلا إلى طاولة المطبخ، ندى تعطي الفرصة لبصرها ليقتحم النافذة التي تعلو فوق الصنبور بمسافة عالية، لينطلق باحثا عن شيء ما.

    اعتادت عيناها أن تغرقا بالدموع وجهها منذ شهور متتالية، لقد غدت بين ليلة وضحاها من أصحاب المآسي.

    زوجُ مفقود الأثر، وأمّه العجوز أصبحت بعد فقدانه في رعاية ندى، وحملها الثقيل... جنين قد كبر وقد يخرج للدنيا ولا يرى الوالد المفقود، هم لا يعرفون إن كان حيا أو ميتا، هو للموت أقرب منه للحياة.

    مررت يدها على بطنها، وكأنها تمسح بيد مشبعة حنانا على جبين طفلها، تهديه ألما.. و دمعا... تحمله قبل مواسم المهود هما، أغمضت جفنيها، وأسقطت دمعا ممتزجا بألم وأمل.

    تناولت بيدها مشبك الشعر الصغير، ورفعت أطراف الغرة منها، وضمتها به، ثم عادت لتغسل الآنية، لعلها تجد في ذاك ملهى عن الهم.

    تذكرت ذلك اليوم الذي لا يغيب، كانت تكلم زوجها عبر الهاتف المحمول، كانت تستعجله بالعودة، تخبرها عن خبر سار سعيد لن تفصح عنه إلا بعد أن يعود للمنزل، تعرف أنه انتظر ذاك الخبر منذ سنتين... لا تود لموجات المحمول أن تسبقها تريد أن تخبره وجها لوجه، أن ترى السعادة ترتسم على وجهه.. أن تعيش تلك اللحظات بكل جزء من ثانية فيها.

    أجابها:

    - حالا حبيبتي... لكن بعد أن أؤمن بعض الأغراض للبيت.

    - سأكون بانتظارك... كما كنت دوما.

    أقفلا المكالمة، ولم يدر هو أن الطريق كما يحمل المنحنيات والمفترقات، إنما يحمل أشياء أخرى لا يمكن الاعتراض عليها، مدونة في سجلات القدر، توقفت إلى جانبه سيارة سوادء.. وترجل منها أربعة من مفتولي العضلات، أدخلوه عنوة إلى السيارة، اختطاف في وضح النهار، لم تنفع محاولات المقاومة وخاب أمله في أن يجرء أحد ويتقدم لمساعدته.

    تناثرت أكياس المشتريات خضرواتها وكل شيء. تدحرجت حبات الطماطم بعضها أردته إطارات السيارة السوداء هريسا.. ممتزجا بزيت السيارات وسواد الأسفلت.

    لم يعرف بحملها، وهم وصلهم الخبر... ارتبكوا صرخوا فتشوا ونقبوا في كل ناحية، ولكن دون جدوى.

    منذ سبعة شهور ينتظرون عودته على غير أمل، مات الأمل ونبتت على دمنته دمعة.

    أمه تحتفظ بصورته.. تخرجها بين حين وآخر، تردد آهاتها، وتدعو الله أن يرد ولدها الغريب، وتدعو لندى بالسلامة ولابنها المنتظر بطول الحياة.

    أغلقت ندى صنبور المياه الذي كانت تتخيل دائم أنه بصوته ساخط على الظلمة، جففت يديها الممتلئتين ماء وصابونا، أمسكت بيدها طرف الحوض، وقطبت جبينها وعضت على شفاها... ألم مفاجىء ليس كألم الشهور السابقة، هل حان موعد الولادة؟ هل سيأتي المولود في هذا اليوم ؟ ليس هناك متسع للتفكير، أطلقت صرخات عديدة وبكت، وامتزج ألمان في دمعها ألم الولادة والفقد.

    هرعت أم زوجها إليها... تساندها رغم ضعفها، أوصلتها إلى أقرب مكان يمكن أن تستند إليها ريثما تخبر جارتهم لترافقهما إلى المشفى، تناولت حقيبة المولود من أحد أركان الغرفة مقشورة الطلاء، وفي غضون لحظات حضرت السيارة التي ستقلهم إلى المشفى وانطلقوا يحلمون بحياة جديدة تخرج من بين الألم.

    وفي قسم الولادة حيث لا تسمع إلا أصوات الوالدات وصرخات الأطفال المصدومين بالحياة للتو، كان عليها أن تقوم بدورها بجدارة، أن تقاسي نفس الألم كما هو حال النساء من بدء الخليقة إلى يومهن هذا.

    وبين كل ذلك لم يخطر ببالها أن غريبا قد خرج، أطلقوا سراحه، بعد أن أدين بكلمة حق قالها ودفع ثمنها كثيرا.

    عاد للمنزل بأعجوبة، طرق الباب فلم يجبه أحد، وتسرب الخوف إلى فؤاده.

    لقد كان يفكر كثيرا في سجنه عندما كان بين أيدي جلاديه... بينما كانت ترتسم لوحات الطغيان على جسده عندما يلقي معذبوه بالسياط على جلده، كان يصيح ألما ويملأ أركان المكان بضجيج فلا يشفي غليلهم بل يزيدهم طغيانا إلى طغيانهم.

    كان يفكر... هل أخذوا واجب العزاء فيّ؟ أهلي.. هل تقبلوا فكرة موتي؟

    كم مرة نام عطشانا، في أحضان البرد يستجدي عطفه رغم قسوته ولسعاته، فهو يعلم أنه رغم كل ذلك أرحم من تعنت هؤلاء.

    عاد.. لم يجد أحدا، ونزل السلم على غير هدف. وقبل أن يدير ظهره للمكان، انفتح باب الجيران وأطل منه رأس جارهم الأبيض الذي كان غارقا في النوم على الأريكة.

    فرك عينيه، متأكدا من هوية الشخص الذي أمامه، ابتسم بانفعال وقال:

    - أعدت ؟!.... عدت يا غريب، لقد فقدنا الأمل بعودتك.

    - قال بصوته الأبح المألوف... نعم لقد عدت ، كأنه لا يصدق ذلك أيضا.

    صمتا ولكن غريب سأله بلهفة :

    - قل لي بالله عليك... أين أهل بيتي.

    - آه... نعم.. نعم ، عليك أن تشرفني للداخل لأشرح لك الموضوع، ادخل.. سأطمئنك إن شاء الله.

    أخبره بما كان عليه حال أهله، بما جرى في غيبته، أعلمه بأن زوجته في المشفى منذ الصباح، وأنه لا بد وقد أصبح الآن أبا.

    دمعت عينا غريب اللتين لم تبكيا قط في موضع ذلة،،،، لم تبكيا إلا في مواضع العزة حتما.

    ذهب إلى المشفى بصحبة جاره، أشعثا أغبرا، ليشاهد أحبابه دفعة واحدة.

    التقى بوالدته في الممر وأكب على يديها ورأسها مقبلا، بكيا معا، رفعت يديها حمدا لله وثناء... بشرته بطفل كالقمر في حضن أمه في الغرفة المقابلة.

    همّ أن يدخل إليهما... عارضه الجميع، ندى في وضع لا يسمح لها بتلقى الصدمات، عليهم تخفيفها ولو كانت مفرحة.

    دخلت إليها جارتهم... كلمتها، وأثنت على جمال الطفل الرضيع.

    - ما شاء الله... حمد لله على السلامة .ماذا قررت أن تسميه؟

    - أشكرك على صنيعك معنا، جزاك الله خيرا ..لم أقرر بعد بماذا أسميه.

    - ما رأيك لو أخذنا رأي والده؟

    خفق قلبها لذكره...

    - والده.. آآآآآآه وأين والده.... ( بصوت متحشرج ومبحلقة بعينين دامعتين)

    انفتح الباب وكان هو، بشحمه ولحمه ، ابتسم ابتسامته المعهودة التي لم تغيّبها عن الخاطر سبع شهور متوالية، ولكن مع عدة كدمات على جبهته تتراوح بين القديم والحديث، استمر قلبها بالخفقان و وأطلقت لدمعها العنان... حتى الطفل الصغير بكى.

    تقدم نحوها مقبلا جبهتها، ممسكا يدها.

    - خفت ألا تعود، قطع ذاك الاتصال أملي ..أصوات الرصاص لا زالت ترن في أذني ممتزجا بصوت الخاطف يهددنا ويتوعدنا .

    - كانت تلك لعبة منهم عزيزتي، أرادوا تعذيبنا جميعا... لكنهم تركوني وشأني الآن، فقد شتت الله شملهم،،، ناوليني ولدي.

    نظر إليه، قبله بحنان، قرّبه إليه، أذن في اليمنى ،،،،، أقام في اليسرى. هدأ الطفل.

    وهدأت قلوبهم... آملين أن يوصدوا باب الأحزان.

    سناء عليوي

    ياسمين جوما
    عضو جديد
    عضو جديد

    المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 18/01/2015

    رد: قصص أدبية جميلة

    مُساهمة  ياسمين جوما في الأحد فبراير 01, 2015 7:47 pm

    حب في دار المسنين

    كان دائما ما يقول: «لماذا لم نلتقِ فى الوقت المناسب قبل هذا اليوم بخمسين عاما؟». وكانت تصمت أحيانا أو تبتسم ابتسامة مذنبة، أو تتمتم شيئا عن القدر والرضا بالنصيب، فيسكت مُحرجا. ينظر إليها فى خوف ويقول: «هل كان ممكنا أن نلتقى فى ربيع العمر ولا يقع أحدنا فى غرام الآخر؟». وكالعادة لا ترد. لا تعرف إجابات. كثيرا ما توجد أسئلة بلا إجابات.

    كان مشهدهما معا يثير الشجون. يجلسان فى الحديقة الصغيرة الملحقة بدار المسنين، ينتحيان ركنا، ينفردان، يتهامسان، يبتسمان لمداعبات الزملاء فى بيت المسنين. عاشقان فى السبعينيات، الشعر سبيكة فضة، والقلب رغيف ساخن، والعمر مكعب ثلج يوشك أن يذوب، لكن هناك البهجة، وعذوبة البدايات، والاكتشافات المتبادلة التى ترافق قصص الحب وتجعلها تستيقظ فى الصباح فرحة، وكأنها بنت العشرين.

    لم يكن أحدهما يدرى أن القدر كتب لهما موعدا مع الحب فى دار المسنين. ماتت زوجته فبكاها بصدق عند وفاتها. ومات زوجها فبدا لها العمر صحراء شاسعة بلا ينابيع. حتى لقاؤهما الذى رتبته الأقدار كان فى بيت المسنين.

    فى البدء كانت تبكى باستمرار، ولما كان قد سبقها فى الالتحاق بالدار، فقد تحرك فى قلبه العطف عليها، وبدأ يواسيها ويشد من أزرها، لكنه كسب قلبها حين أصبح يضحكها! روحه المرحة أصابتها بالعدوى، فبدأت تفتش عن مائدته لتتناول معه الإفطار، بعد أيام صارت تتناول معه وجبتى الغداء والعشاء. بعدها صارا لا يفترقان إلا عند موعد النوم.

    كانا سعيدين حقا لولا حسرته الدائمة لأنهما لم يلتقيا فى شباب العمر، حينما كان يصعد سلالم الدرج دفعة واحدة، ويأكل ما يشاء دون أن يخشى سوء الهضم، وحينما ينام لا يشك أنه سيستيقظ فى الصباح التالى.

    وفى كل مرة تبتسم فى تسامح، وتقول له فى صبر: «أقدارنا تملكنا ولا نملكها، وطريقنا المحدد سلفا سنسير عليه شئنا أم أبينا، أليس جائزا أننا كنا نتقابل ولا ألفت انتباهك؟».

    نتلاقى ولا نقع فى الحب؟، يقول لهما بحزم: مستحيل.

    يهز رأسه فى إصرار. ويجد السلوى فى الصور القديمة. صور الأبيض والأسود، وكأنه يريد أن يعوض ما فاته من الحب. كم كانت جميلة حقا فى أزياء الخمسينيات! نضرة، وأنيقة وطاغية الحضور! لكنه قليل الحظ.

    والذى حدث بعدها لا يُصدق. كان يتأمل فى إحدى الصور فشحب وجهه وارتجفت يداه. أمعن النظر فوجد مجموعة من الرجال والسيدات يرتدون أزياء الخمسينيات فى نزهة خلوية ويبتسمون. قرب المنتصف تقف حبيبته وهى تضحك مستندة على كتف امرأة أخرى. أما المدهش الذى لا يصدقه عقل، أنه- بشحمه ولحمه- يقف فى طرف الصورة ناظرا إلى الكاميرا فى غير اهتمام!

    ومنذ ذلك الحين لم يعد بوسعه أن يردد نفس السؤال الحائر: «لماذا لم نلتق فى الوقت المناسب?

    بقلم: علاء مرداوي

    ياسمين جوما
    عضو جديد
    عضو جديد

    المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 18/01/2015

    رد: قصص أدبية جميلة

    مُساهمة  ياسمين جوما في الأحد فبراير 01, 2015 7:51 pm

    لعلها هذه ليلتي


    الاسم:6760 03

    العمر: توقف الزمان به وهو في الثامنة عشر

    المكان: سجن عسقلان الاسرائلي لاعتقال المناضلين الفلسطينين قسم 8 غرفة رقم 13

    الزمان: عذراً سادتي فنحنُ قومٌ نترك أشياءً لم تعد تعنينا

    الهدوءُ سيدُ المكانِ، والظلمةُ انسيتُهُ، ثلاثةٌ نحنُ في هذا المكانِ والجميعُ نيامُ، ومصباحٌ بالكادِ يرينيْ الى اينَ يأخذنُي الكلامُ، كنتُ أرقبُه وهوَ لا يرانِي ماذا يفعلُ؟ ما الذي يكتبْهُ في كلِ ليلةٍ؟ عمرهُ الأن تجاوزَ الثامنةُ والاربعين، ثلاثين منها أمضاها هُنا وهوَ محكومٌ بالسَّجنِ المؤبّدِ مصابٌ بِمرضٍ يُدعى السرطان، بِصوتِهِ يَهمسُ لي متبسماً: إِني أعلمُ أنَكَ لازِلَّتَ مستيقظاً، أغمضتُ عيني لأتظاهرَ بالنومِ، ولكنني لم أُقاومُ بَسمةً في شفتيَ تَكَشفتْ لها أسنانيَ، بعدها استيقظتُ وذهبتُ إليه وجلستُ بقربِهِ، حاولتُ اختلاسَ النظرِ إلى اوراقه علَّي اعرفُ مَا كانَ يَكتبُ لَكِنْ دونَ فائدةٍ, دَفَعني الفُضولُ لسؤالهِ: مالذي تكتبْهُ في كل ليلةٍ؟ بابتسامة لم تخفِ لون الالم أجابَني: "وَصَّيتي" ربما هذهِ ليلتي أني على موعدٍ مع الافراج, باستغرابٍ سألتُه: كيفَ وأنتَ محكومٌ بالسِّجن المؤبدِ؟ اجابني: ان امثالُنا لا امل لهُمْ بالخروجِ من هُنا إلا في حالةِ الموتِ، فهذا تاريخث الافراجِ عنّا،وليتَهُ يعرفُ المرأُ وقت أجلهِ عندها أكونُ قد أرحتُ نفسي منْ عناءِ الكتابةِ، في حوايا نفسي كلماتٍ أريدُ ان أصرخَ بها كي أرتاحَ في سباتي العميقِ اندهشتُ لما سمعتُ، استأذنتُه وذهبتُ لنومٍ، فلمْ أشأ أَن أُقحِمَ عليه خلوتَهُ، في الصَّباح، ومع صوتِ السَّجّان للعدِّ الصباحيّ (بوكير توف) تصبحُ أوراقه لاقيمةَ لها يمزِّقها ويُلقيها في سلة المُهملات، استمرّ الحالُ اياماً طويلة والحالُ كما هو الحال، الى أَن قررَ أن يُقلِعَ عن الكتابةِ فلم يعد بصرهُ يقوى عليها، في تلكَ الليلةِ لم يكن هناك المصباحُ ولكنْ كان هو وكان الهدوءُ، في الصباح، استيقظتُ على صراخٍ وهتافات "الله اكبر الله اكبر" كانو يجتمعونَ حولهُ عندما كانت روحَهُ تصعدُ نحوُ السماء لتريحَ ذلك الجسد الذي انهكتُه مرارةُ الايام، إنه يوم الافراج كما أسماه، أما أنا فلستُ أدري لماذا أمسكُ الان أقلامي، هل ياتراني آخذُ مكانَه؟ إنها الليلةُ الأولى بدونهِ، فلمْ يكنْ هناكَ المصباحُ ولا هو، ولكن كان هُناك الهدوءُ والمكانُ الذي ينتظرُ الزائرُ الجديد، ماذا لو علم أنها هذه ليلتَه ماذا تُراهُ سيكتبُ؟

    غسان شطاوي

    ياسمين جوما
    عضو جديد
    عضو جديد

    المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 18/01/2015

    رد: قصص أدبية جميلة

    مُساهمة  ياسمين جوما في الأحد فبراير 01, 2015 7:54 pm

    في العالم الآخر... ليث عرار

    كان انتقالي من الحياة الجامعية إلى حياة العمال كمرحلة مؤقتة ليس بالأمر السهل كما ظننت، وبالرغم من خبرتي السابقة، إذ انه كان تغييراً جذريا في كل شيء، العادات اليومية والساعة البيولوجية والطعام والشراب والنظام ـ إن وجد ـ وحتى اللهجة واللغة أحيانا.

    فهناك، المئات من الشباب الفلسطيني أو كما قال احدهم "الضفاوية" الساعي لكسب العيش في ظل كل تلك المصاعب، هناك حيث تعمل وتكد طوال نهار كامل ليقال لك أخره:"زي لو توف"!، هناك حيث التحدي والصبر والجلد والإصرار على الحياة.

    هناك... حيث يستقر الغبار في كل ناحية من جسدك، ويمتزج فراشك برائحة العرق والسردين والتونا، هناك حيث لن تحصل على دوش ساخن لأسبوعين أو ثلاثة بل وربما لشهرين أو ثلاثة، وهناك ستشتاق لخبز الطابون وكأنك لست في وطنك!


    هناك... حيث تصبح الحاجة أم الاختراع، لتجد نفسك مبدعاً في صناعة أدوات المعيشة من ابسط المواد، هناك حيث مسكنك ومنامك وسجنك وعملك وعالمك الخفي، هناك حيث يلتم الشمل الفلسطيني، فتجد الخليلي والغزاوي والنابلسي والطوباسي والقلقيلي والجينيني والكرمي والمقدسي والفحماوي والسبعاوي والنصراوي.

    هناك... حيث لا تستطيع الخروج إلى الشارع، المشي والتبضع، هناك حيث يصبح الحصول على بطيخة مكسباً عظيماً ليترافق أكلها بطقوس وترانيم أشبه ما تكون بالهندية وما في ذلك من الغناء والأهازيج والدوران حول البطيخة!!

    هناك... حيث التناقضات والمفارقات، هناك تجد المحامي والمهندس والأستاذ عاملاً، هناك حيث يصبح السبت متنفساً وحيدا لتبادل الزيارات العمالية، وشرب الشاي والقهوة، وفلترة التبغ "العربي" وغسل الملابس بالماء البارد والصابون ـ بل وربما بسائل الجلي ـ، وكتابة المقالات والاستماع لإذاعة فلسطينية وتحضير وجبة اندومي سريعة والاستماع لترانيم السبت اليهودية!!

    هناك... مهد المآسي ومنبع الآلام، هناك تجد غزاويا انقطع به السبيل وحالت لقمة العيش بينه وبين أهله وزوجته وطفله الذي فتي بعيداً عن كنف والده غزاوي الأصل وضفاوي الهوية! والمشتت والمرهون بحالات سياسية معقده!!

    هناك... تبحث عن معنى الحرية، وتكتشف أن ذلك معنى لايدركه الكثيرون ولا يبحث عنه سوى من نالت منه تلك الأيدي المجبولة بالحقد والكره لكل ما هو عربي وينطق العربية.

    هناك... في العالم الآخر... حيث تقف عصراً ومع غروب الشمس لتنظر شرقاً... غرباً... شمالاً... وجنوباً... تتزاحم الأفكار في رأسك... هذه الأرض عربية... ماؤها وهواؤها عربي...عبقها ونسيمها عربي... الشجر والحجر والتراب عربي...طائر الحسون عربي... كل ما فيها عربي... إلا انك فيها الدخيل والغريب!!

    ياسمين جوما
    عضو جديد
    عضو جديد

    المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 18/01/2015

    رد: قصص أدبية جميلة

    مُساهمة  ياسمين جوما في الأحد فبراير 01, 2015 7:58 pm

    المهاجرة


    احمد حامد صرصور

    عمل عتالا في ميناء يافا، يافا ما قبل النكبة، يافا العرب، يافا بساتين الحمضيات، يافا الاستجمام، يافا البحر.

    كان كل يوم يسبق الشمس في الظهور على الرصيف. تراه واقفا ينتظر رزقه، ينتظر ما تجود عليه السماء في هذا الميناء.

    أطراف دمايته المخططة مقفوعة للخلف لتظهر سرواله الأبيض، وعلى رأسه يحمل رمز العروبة الكوفية البيضاء. يقف شامخ الرأس معتقدا أن هذا الرمز يحميه من أخطار المستقبل المجهول. لن يستطيع احد أن يزحزحه عن بيته ما دامت هذه العروبة على رأسه.

    تزوج ثم أنجب طفلة رائعة الجمال، ممشوقة الجسد، رفيعة الوسط، طولها فارع، رأسها عانق جنوب لبنان، ارجلها امتدت لتطال البحر الأحمر، تحتضن بحر يافا، قلبها حنون تشد إليه الرحال.

    طلبوا منه أن يدعوها يافا. أجابهم: كلا هذه اكبر من ذلك.هذه ابنه هذا الرمز وأشار إلى رأسه.إنها فلسطين. فلسطين العروبة.

    لم يدم الحال أكثر من سنة وإذا بيافا الصامدة أول من تسقط في أيدي المغتصبين لتهوي خلفها اللد والرملة ويصبح اسمها "يافو".

    هجرها أهلها بعد حرب حامية الوطيس، استعمل فيها المحتل اعتى أنواع الاسلحه الفتاكة، انه يبحث عن ارض بلا شعب لشعب بلا ارض.

    رحل عنها أهلها يحملون معهم مفاتيح بيوتهم. وهاجر أبو فلسطين، هاجر هو وزوجته ولم يتسنى لهما أن يأخذا فلسطين معهما. لقد اضطرا إلى الرحيل بدونها. تركوها لوحدها في البيت. اعتقد أبو فلسطين أن أمها حملتها وخرجت بها. واعتقدت أم فلسطين أن أباها فعل ذلك. لم يتنبها إلى عدم وجودها معهما إلا بعد أن تركوا يافا. لقد أراد العودة لإحضارها لكن أزيز الرصاص ودوي القنابل منعه من ذلك. رحلا على أمل العودة بعد عدة أيام.

    تركوا أراضي فلسطين النكبة ولجئوا مع اللاجئين إلى مخيم يقع في أراضي فلسطين النكسة مستقبلا. ينتظرون العودة، فهذه الأيام المعدودة والموعودة طالت على مدار تسعة عشر سنة

    كان أبو فلسطين يعد الايام والشهور والسنين لهذه العودة. انه يعيش أسوأ حالات العمر وكل هذا من اجل عيونك يا فلسطين. كان يذهب لأقرب نقطة على الحدود قبالة يافا وكانت سفاح الجبال الشرقية لكفرقاسم وينظر إلى الغرب، إلى هناك حيث ترك ابنته فلسطين. ويناجيها من بعيد. ما عساك فاعلة يا ابنتي، إني اشتم رائحتك أيتها الحورية، صبرا يا ابنتي سيعيدك هذا الرمز إلى أحضاني (وأشار بيده على رأسه).

    مرت السنوات في مخيلة أبي فلسطين متزاحمة يناجي ابنته من الحدود الشرقية واذناه مرهفة السمع للمذياع، مذياع الرمز مذياع صوت العرب الذي كان يصرخ ليل نهار: إنا راجعون إنا راجعون. لن نتأخر..... فلسطين. وهذا كان سلوان أبي فلسطين، كان المخدر الذي يهدئ أعصابه.

    ومضت تسعة عشر سنوات، دقت طبول الحرب وارتفعت شعارات رمز العروبة. هنيئا لك يا سمك، يا أبا خالد يا حبيب..بكرة سندخل تل أبيب... وخرجت صواريخ الظافر والقاهر من المذياع فقط لتدق المحتل، وتهيىء الطريق لعودة أبي فلسطين، الذي هرع إلى مكان المناجاة على الحدود. يهتف باسم العروبة وكله شوق وحنين لمعانقة فلسطين، يحمل في يده المذياع الذي كان يبث له بشرى عودة فلسطين إلى أحضانه ولكن.......سرعان ما انطفأت ابتسامته ......ما هذا المذياع اللعين، يصرخ بأعلى صوته إننا منتصرون، وعيناي ترى المحتل يحدث لنا النكسة. من الصادق أنا أم هذا الصندوق اللعين؟

    رفع أبو فلسطين صندوق العروبة الكاذبة بكلتا يديه إلى أعلى، ورمى به بكل ما أوتي من قوة إلى هاوية التاريخ. لم يتأثر أبو فلسطين من الصدمة. وليكن نكبة.....ونكسة..... ولا مانع أن يكون أكثر من هذا....... فانا صابر ومرابط.

    انتهت حرب النكسة. وصحى اامنكوسون من ذهولهم. واستصدر المسكين أبو فلسطين تصريح زيارة له ولزوجته من السلطات المختصة لزيارة بيته في يافا، للبحث عن ابنته فلسطين.

    تسعة عشر عام خلت والحنين والشوق يلازمه لمعانقة ابنته. وهاهو الآن يعود لأراضي النكبة. ليس منتصرا بل بعطف السلطات وتكرمهم عليه. سار في شوارع فلسطين وعيناه تتلقف كل شجرة، بيت، جبل، سهل. يحاول أن يجمع في مخيلته ذكريات مرّ بها هذه البلد الفلانيه. يا للعجب إنها أطلال!!!!! أين سكانها؟ وكان يجيب نفسه بنفسه. إنهم سكان مخيم الفارعة. وتلك القرية سكان مخيم الجلزون. وتلك وتلك وتلك....

    أقبلت السيارة على مشارف مدينة يافا، وكان متخيلا انه سيشم رائحة أشجار الحمضيات. لكن هيهات!!!!!!! كيف ذلك وقد قطعت، ونبت على أنقاضها بيوت مدينة تل أبيب.

    بدأت السيارة تغوص في أعماق يافا، واعين أبو فلسطين وزوجته تتنقلان ذات الشمال وذات اليمين. ليستوعبا ما حل ليافا في التسعة عشر سنة الماضية. يحاولا رؤية كل منظر وربطه بسلسلة الذكريات، فكانا في كل لحظة يطلبان من السائق التمهل.

    هاهي رائحة البحر ما زال يروجها من حوله، انه اقوي من جبروتهم. هاهو برج ساعة يافا ما زال صامدا أمام أمواج البحر، يرقب المسجد الكبير الذي تحول لمركز شرطة مخمرة ومتاجر. تحولت أسماء الشوارع إلى العبرية، فأصبح شارع يافا الرئيس "ييفت"

    وفجأة صرخ أبو فلسطين في اتجاه السائق " ادخل من هنا!!!! ادخل من هنا!!!!!!! هذا الزقاق يؤدي إلى حينا. هاهو مرتع الطفولة وراعي الشباب . هنا أقيمت أفراح زواجي سبعة أيام. قف أيها السائق فخلف هذه البناية يقع بيتي ولا أريد أن آتيه راكبا.


    ترجل أبو فلسطين واقفا غير واقف فقد بدلت كل أعضاء جسمه وظائفها. القلب يخفق بشدة، الارجل لا تستطيع حمله، الأيدي ترتجف والعين تذرف الدموع. في هذه اللحظة بعث البحر بهوائه ليعانق ذلك الصديق القديم، فأصابه بقشعريرة باردة اصطكت لها الأسنان وارتجفت الابدان.

    سارت الارجل تحمل ما عليها من جثث في اتجاه القلب المنشود والبيت الموعود. لطالما حلم برؤيته وهو في مكان المناجاة. هاهو الآن على بعد خطوات معدودة عن اعز ما ملك. في أي حال سيرى بيته؟ وأين سيجد ابنته؟

    ما أن أصبح البيت في مرمى النظر حتى رأيت أبي فلسطين يركض في اتجاهه. فقد شحن بقوة غير طبيعية استمدها من قوة صموده. وصل البيت ليخرج مفتاحه ويلجه في باب بيته. لكن المفتاح يأبى الدخول. تغير مصراع الباب، فليس باستطاعته الانتظار كل هذه المدة.

    فتح الباب بعد طرقه وأجابه صوت المستعمر. نعم من أنت؟ وماذا تريد؟

    تلعثم أبو فلسطين في الاجابه التي سرعان ما جاءت. أنا صاحب هذا البيت. ضحك المستعمر بقهقه جعلت أبو فلسطين يتذكر أزيز الرصاص ودوي قنابل التهجير. انه لا يستطيع عمل شيء سوى أن يكتم مشاعره، انه الآن لا يريد البيت بل ابنته.

    سمح المستعمر للضيوف بالدخول، ليس محبة بهم بل ليعطيهم فرصه اشفاء الغليل برؤية بيتهم، على أن لا يعودوا مرة أخرى وبعد أن تأكد من حملهم تصريح الأمان الذي استصدروه من السلطات المختصة، الذي يثبت أنهم ليسوا بإرهابيين .

    تجول اللاجئون في أنحاء البيت وأعادوا ذكريات كل قطعة فيه فهذا كان مكان كذا وذلك كذا وفجأة توجه أبو فلسطين بسؤال للمستعمر. لقد تركنا في هذا البيت أمانة فهل لنا استرجاعها؟

    طبعا..... طبعا... لقد وجدت بعض الحلي الذهبية وأموال نقدية في هذا البيت. خذها ولتكن تعويضا لك على ما أصابك.

    رد عليه أبو فلسطين قائلا: لم أكن اقصد هذا ولا أريده........ لا تعويض ولاغيره. إنما قصدت ابنتي التي تركتها رغما عني.

    اخبره المستعمر بعدم رؤيته لهذه الطفلة في البيت. وانه لايستطيع أن يساعده في إيجادها، فقد مر زمن طويل على قصة كهذه . لكن هذا الزمن الطويل لم يردع أبو فلسطين عن حلمه بعودة ابنته إليه.

    بينما هما يتجاذبان أطراف الحديث وإذا بفتاة في العشرينات من عمرها تدخل البيت بلباس عسكري، وتحمل بندقية في يدها. ما أن رآها أبو وأم فلسطين حتى وقفا على رجليهما فاغران فميهما من الدهشة. صرخا سويا صرخة مدوية "فلسطييييييييين"!!!!!!!!!!

    انتصب المستعمر ليخرجهما من هذه الدهشة ويعيدهما إلى الواقع قائلا: مهلا أيها العربي هذه ليست فلسطين هذه ابنتي "يسرائيلا"

    ماذا تقول أيها الرجل؟ انظر إليها كيف تشبه أمها في ملامح الوجه، وخضرة بشرتها. انظر إلى طولها الذي اكتسبته مني. انظر إلى شعرها الأسود الذي نسجه لها ظلام فلسطين. تلك الشفتان لم ترضع إلا لبن عربي. وعدا ذلك هي لا تشبهك فأنت أشقر اللون وهي قمحية اللون!!!!!!!

    رد عليه المستعمر قائلا: اجل لقد كان لون جدي قبل ألفين عام قمحي وهي تشبهه . وبهذه الجملة أعلن المستعمر على انتهاء الزيارة .

    خرج أبو فلسطين من البيت وقلبه يعتصر ألما، ثم سار في اتجاه البحر. وقف على الرصيف في نفس المكان الذي كان ينتظر فيه رزقه

    شكا للبحر همه وخاطبه قائلا: أيها البحر !!!! لقد رأيت ابنتي ولم استطع أن المسها، كان اسمها فلسطين فبدلوه ل"يسرائبلا" كما بدلو أسماء الشوارع. دخلت بيتي وطردت منه بعد ان كنت اقيم فيه الصلاة. أنا مسافر الآن وأريد أن أأتمنك على ابنتي. رجاءا أن تحتضنها حتى يومك الأخير.

    أدار أبو فلسطين ظهره للبحر مغادرا، لكنه تحول إليه مرة ثانية، فقد أراد أن يحملّه أمانة أخرى. مد يده إلى رأسه وخلع رمز العروبة من عليه ورمى به إلى البحر، مخاطبا إياه: أنا لم اعد بحاجة لهذه الرموز التي لا تسمن من جوع ولا تروي من عطش. خذها ........وابعث بها إلى غيري فانا صحوت من غفلتي.

    عاد أبو فلسطين إلى مخيمه محموم البال، مكسور الخاطر. وضع على رأسه كوفية سوداء، أطلق عليها الكوفية الفلسطينة ليبدأ مشوار جديد، مشوار يكون فيه أمل عودة ابنته بالاتّكال على الله وعلى حجارة من سجيل، وليس على عرب أموات.

    عاد يناجي ابنته ويحثها على الصبر، لا بد أن تأتي لحظة العناق وينهزم الاستعمار.

    انتظر أبو فلسطين عشرين عاما أخرى حتى نطقت الحجارة، لتعلن انتفاضه هزت عرش الطاغية. اضطرته أن يعترف بحقوق أبي فلسطين في العيش كإنسان لا غير. لكن هذا الاعتراف لن يشبع رغباته انه يريد ابنته التي ضاعت.

    وما زال أبو فلسطين ينتظر ويناجي رغم سرعة السنين في دولاب التاريخ. لكنه لم ولن يفقد الأمل بعودة ابنته لأحضانه. فلسطين لن أنساك........ فلسطين أنا أهواك........

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 10:23 pm